الثلاثاء، 8 مايو 2012

باحث اردنى يخترع دواء فعالا للسرطان

اعلن الباحث الاردنى البرفيسور عوض منصور عن تسجيل دواء اخترعه لمعالجة امراض السرطان وزيادة المناعة لدى هيئة الغذاء والدواء الكندية ، وحصلت شركة فارماتيك الكندية على امتاز تصنيع هذا الدواء الذى سمى " ام - جى -10 ".

ونقلت وكالة الانباء الاردنية عن منصور قوله اليوم الثلاثاء ان هذا العلاج الذى يتألف من 25 نوعا من الاعشاب والنباتات الطبية تمت دراسته مخبريا من قبل عدد من المتخصصين فى المناعة والسرطان وتبين انه يخلو تماما من اى سميات او اثار سلبية.


وقال ان الفحوصات المخبرية اظهرت ان " ام - جى -10 " واسم الدواء المختصر يرمز الى منصور جنين حيث ولد بروفسور عوض منصور وهو يرفع المناعة الى ما بين 200 الى 300 بالمائة خلال اقل من اربعة اسابيع .


وقال ان النتائج الاولية لهذا العلاج على مرض السرطان من جميع الانواع اظهرت تحسنا كبيرا فى الشفاء التام لبعض الحالات المتأخرة او الميؤوس منها .


وبين صاحب الاختراع ان العلاج يمتاز بانه يقضى على المرض من جذوره كون مركباته طبيعية موضحا انه يتكون من فواكه وخضار واعشاب طبية برية وبحرية ثبت علميا ومخبريا انها لا تسبب مضاعفات جانبية وتزيد من المناعة لدى الانسان الى ثلاثة اضعاف خلال شهر وتقتل خلايا السرطان وحدها دون غيرها وتمنع عودة السرطان وانتشاره في اماكن اخرى من الجسم .


وقال ان مركباته لا تتعارض مع اى علاج كيماوى او اشعاعى .


واستنادا الى منصور فان الجهاز الموجود في مستشفى الملكة زين يعتبر فريدا من نوعه لان درجة التجمد تصل فيه الى 196 درجة تحت الصفر فى حين لا تتعدى 150 درجة فى باقى الاجهزة المستخدمة فى المراكز العالمية للعلاج بهذه التقنية والبالغ عددها 137 مركزا .


واكد منصور ان المنتج الدوائى الذى اخترعه يتصف بانه يساعد على تحسين الصحة العامة للمريض ويحسن وظائف الكبد والكلى ومستوى الكوليسترول النافع والدورة الدموية والمناعة لمن يتعرضون للعلاج الكيمياوي او الاشعاعى مثلما يلغى الاثار السلبية للادوية الكيماوية والعلاج الاشعاعى ولا يتعارض معهما .


كما عدد مزاياه من حيث انه يساعد فى زيادة الخلايا المناعية / بى تى ان كى / ويقوى الدم ويزيد صفائح الدم عند معظم المرضى ويمنع انتشار السرطان بجميع انواعه .


وقال ان شخصا اصيب بخمسة انواع من السرطان : الكلية والرئة والكبد والعظام والدماغ ، وبعد تناول العلاج شفى استنادا الى ما اكدته الفحوصات الدورية.


واكد ان قوة المنتج وفعاليته تفوق قوة اى دواء كيميائى بعشرات الاضعاف وبدون تأثيرات سلبية.


وتوصل منصور الى تركيب مرهم من الصبار والنباتات الاخرى يعمل على ضمور اورام السرطان الخارجى بسرعة كبيرة .


وقال ان احدى السيدات الكويتيات التى كانت مصابة بسرطان اللسان وفى حالة متأخرة استعملت هذا المرهم ، وشفيت وتم قتل اورام اللسان خلال ربع ساعة فقط بالتجميد فى مستشفى الملكة زين الشرف واستعملت المرهم المنتج فتقلص حجم الورم فى الرقبة الى اكثر من 75 بالمائة خلال ثلاثة ايام فقط وكانت السيدة عند قدومها الى عمان لا تستطيع ان تبلع الغذاء وكانت تغذيتها جانبية وهى الان بصحة جيدة وشفيت تماما.


تجدر الاشارة الى ان البرفسور منصور حاصل على لقب رجل القرن الحادى والعشرين من مركز كمبردج لمشاهير العلماء لانجازاته العلمية العالمية وهو اللقب الذي يعطى لعدد محدود من العلماء المتميزين على مستوى العالم وهو استاذ فى العلوم الكيميائية والصيدلانية فى جامعة العلوم والتكنولوجيا الاردنية وله عشرة مؤلفات حول علاج انواع مختلفة من السرطان منشورة فى امريكا وكندا واليابان وهو عضو فى الجمعية العالمية الصيدلانية وجمعية ابحاث الاعشاب الطبية الامريكية .

هناك تعليق واحد:

  1. بارك الله فيكم وجزاكم كل خير

    ردحذف